بروفاوي
أهلا وسهلاً بك أيها الزائر نرجوا منك التسجيل بمنتدى بروفاوي
وإلتحق بفريق الإشراف

بين جسدك وروحك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

بين جسدك وروحك

مُساهمة من طرف MR-Profawy في الخميس يونيو 22, 2017 12:31 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
" بين جسدك وروحك "

ستظل تعيش حالة شد وجذب بين «جسدك وروحك» .

فجسدك : يفضل النزول إلى الأرض، والاستمتاع بكل لذاتها؛ لأنه منها !

وروحك : تريد أن تسمو وتعلو إلى مركزها .

وكل منهما غذاؤه من «منبعه» .

فالجسد : يحتاج إلى الأكل والشرب والنوم ليعيش .

والروح : تريد ما نزل من السماء من ذكر وقرآن وإيمان لكي تعيش .

شعورك بالجوع والعطش والتعب... إشارات لحاجة «جسدك» !

وشعورك بالهم والضيق والملل... دليل حاجة «روحك» !

وهنا ندرك خطأنا !

أحيانًا...

حين نشعر «بالضيق» نخرج إلى مطعم فاخر أو جولة سياحية أو ... أو ....

ومع ذلك نجد أنه لم يتغير شيء .

عفوًا !

أنت بهذا تلبي حاجات جسدك !

بينما التي تحتاج هي روحك !

وتذكر قول النبي صلى الله عليه وسلم لبلال : «أرحنا بها يا بلال» لتفهم !

إذًا، أعد الاستماع إلى نفسك؛ فقد أخطأت فهمها .

قلبك إذا عطش، فلا تسقه إلا بالقرآن .

وإذا استوحش، فلا تشغله إلا بالرحمن .

فكل شيء في هذه الدنيا؛ إما أن تتركه أو يتركك

إلا الله سبحانه وتعالى

إن أقبلت عليه أغناك

إن استجرت به حماك

وإن توكلت عليه كفاك

فليكن قلبك كصدفة لا تحمل سوى لؤلؤة واحدة هي حب الله وحده .

الفراشة رغم جمالها حشرة !!

والصبار رغم قسوته زهرة !!

فلا تحكم على الناس من أشكالها، بل احكم عليهم بما تحتويه قلوبهم .

اهتمامنا جدًا بمسمياتنا في الدنيا «دكتور، مهندس، معلم، وغيرها...» .

لكن !

ماذا أعددنا لمسمياتنا في الآخرة ؟! «الصائمون، القائمون، الراكعون، الذاكرون» .

سؤال يستحق التأمل .

أكثروا من التفكر والتفكير في قوله تعالى : " يَا لَيْتَنِي قَدَّمْتُ لِحَيَاتِي " [الفجر: 23] .

لتعلموا أن الحياة الحقيقية ليست الآن .

نعمة أن يستمر يومك وأنت بكامل صحتك وعافيتك...

نعمة لا يدركها إلا من فقدها، فرددوا بلقب شاكر «الحمد لله» واشكروا الله عليها بالزيادة في أعمالكم الصالحة .

قال الله تعالى : " وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ " [إبراهيم: 7] .

سئل حكيم : كيف تعرف من يحبك ؟ فقال : من يحمل همي، ويسأل عني، ويغفر زلتي، ويذكرني بربي .

فقيل : كيف تكافئه ؟ فقال : أدعو له بظهر الغيب .

ألقى أحد الحكماء مزحة فضحك كل من عنده، ثم أعاد المزحة فلم يضحك أحد، فقال : إذا توقفتم عن الضحك على نفس المزحة، فلماذا تستمرون بالحزن على نفس الألم ؟!

* همسة : القمر لا يكتمل إلا بعد نقصان؛ فلا تطلب حياة خالية من الأحزان، وقل الحمد لله على كل حال، قال الله تعالى : " لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ فِي كبد


avatar
MR-Profawy
المدير
المدير

المساهمات : 686
نقاط النشاط : 1889
مرات الشكر : 6
تاريخ التسجيل : 17/04/2017
العمر : 28
الموقع : أم الدنيا
العمل/الترفيه : مصمم جرافيك

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.profawy.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: بين جسدك وروحك

مُساهمة من طرف عشق الغرام في الإثنين يونيو 26, 2017 2:12 am

بسم الله الرحمن الرحيم
بارك الله فيك وشكرا جزيلاً ع الطرح الممتاز والرائع
avatar
عشق الغرام
عضو متميز
عضو متميز

المساهمات : 78
نقاط النشاط : 78
مرات الشكر : 0
تاريخ التسجيل : 26/06/2017

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

  • © phpBB | انشاء منتدى مجاني | منتدى مجاني للدعم و المساعدة | إتصل بنا | التبليغ عن محتوى مخالف | الحصول على مدونة