بروفاوي
أهلا وسهلاً بك أيها الزائر نرجوا منك التسجيل بمنتدى بروفاوي
وإلتحق بفريق الإشراف

السورة العجيبة لمن شاء الحج بقلبه ودمعته

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

السورة العجيبة لمن شاء الحج بقلبه ودمعته

مُساهمة من طرف MR-Profawy في الثلاثاء يونيو 20, 2017 2:18 am

بسم الله الرحمن الرحيم

فمطلعها 

(إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ (1)
يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا
وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ) .
و(المرضعة) بالتاء هي التي حالها أنها الآن ترضع صغيرها ،
فهي ترمي به في وقت مَصِّه لثديها ،

ويا سبحان الله
شجرةٌلن تُحاسب
وبعوضةٌ لن تُسأل
ونملةٌ لن توزن 
وهرةٌ لن تعرض على جنة أو نار ؛ 

فلأي شيء أجهضت هذه جميعاً حملها

(وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا ) ؟!
- وفي وسط السورة

(هَذَانِ خَصْمَانِ اخْتَصَمُوا فِي رَبِّهِمْ فَالَّذِينَ كَفَرُوا قُطِّعَتْ لَهُمْ ثِيَابٌ مِنْ نَارٍ
يُصَبُّ مِنْ فَوْقِ رُءُوسِهِمُ الْحَمِيمُ (19)
يُصْهَرُ بِهِ مَا فِي بُطُونِهِمْ وَالْجُلُودُ (20) وَلَهُمْ مَقَامِعُ مِنْ حَدِيدٍ)

(21) .

ولعلك أن تتأمل لِمَ قدم الله عز وجل البطون على الجلود هنا ،

وهذا أبان عنه السلف رضوان الله عليهم فأخرج ابن أبي حاتم
عن السُّدي قال :
يأتيه الملك يحمل الإناء من شراب النار فإذا
أدناه من وجهه يكرهه ، فيرفع مِقْمَعَةً معه فيضرب بها رأسه
فيَفْدَغ دماغه ، ثم يفرغ الإناء من دماغه فيصل إلى جوفه من دماغه .
فكان والحالة هكذا ـ عياذاً بالله ـ 
وصوله إلى البطون أسرع منه إلى الجلود .


- وأما المؤمنون فوعده الجميل لهم

(إِنَّ اللَّهَ يُدْخِلُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ
يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِنْ ذَهَبٍ وَلُؤْلُؤًا وَلِبَاسُهُمْ فِيهَا حَرِيرٌ)


والآيات في هذا المعنى في السورة كثيرة .

أنزل الله سبحانه في كتابه العظيم سورتين تبينان للناس
كيف يكون الحج إلى بيته المعظم ، 

هما : سورة الحج وسورة البقرة ،


أما سورة البقرة وهي الثانية نزولا فهي سورة (أوامر ونواهي)
ولذا جاء التأكيد فيها على الأقوال والأفعال 
وأحكام الإتمام والمنهيات والكفارات ،

وبدأت بزمن الحج (الأهلة) وختمت بذكرالله في الأيام المعدودات ،
وتأتي الإشارة فيها للتقوى تنبيهً على هذا الأصل العظيم .

وأما سورةالحج فهي (سورة قلبية)
فآيات الحج فيها غالبها عن حج القلب

(لَنْ يَنَالَ اللَّهَ لُحُومُهَا وَلَا دِمَاؤُهَا وَلَكِنْ يَنَالُهُ التَّقْوَى منكم) ،
(ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ حُرُمَاتِ اللَّهِ فَهُوَ خَيْرٌلَهُ عِنْدَ رَبِّهِ) ،

(ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَاللَّهِ فَإِنَّهَامِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ) .

فمن جمع بينهما في حجته جمع الخير كله ،
ومن انتقص منهماأو من أحدهما
اُنتقص من حجه بقدر نقصه ،

وإنَّ مما تظاهرت النصوص في الدلالة عليه
أن كمال أو نقص(حج القلب) أعظمُ أثراً 
في قبول الحج أو رده من أثر (أعمال الجوارح)
مع الضرورة لهما جميعاً ،

ولكن (قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا) ،

فليس الكمال في تعظيم القلب لهذه الشعائر 
كالكمال في سنن الطواف والسعي والرمي ونحوها،

ولا الخدش في لباس التوحيد كالخدش في لباس الإحرام ،
ولا تطهير القلب من الرياء والعجب والكبر كتطهير اللسان من العبث 

وتطهير البدن من التفث والثياب من الوسخ .
وكلاهما دين قد تعبدنا الله به

لكن الأول أصل والثاني فرع له ،

وبينهما تلازم ظاهرإلا في حال صلاح الظاهر مع فساد الباطن .

وما أحسن قول القائل في شأن المسير إلى الله :

قطع المسافة بالقلوب إليه لا *** بالسير فوق مقاعد الركبان
·السورة العجيبة :

تتابع الأئمة ابن سلامة البغدادي وأبو بكر الغزنوي 
وابن حزم الأندلسي وابن تيمية الحراني ـ رحمهم الله ـ على أنها :
من أعاجيب سور القرآن . 

وقد تدبرتها دهراً ليس بالقليل ،
ونظرت في تفاسير السلف وأئمةالمحققين من المتأخرين 
فما ركنتُ إلى وصف يخصها

إلا أنها"سورة الأحبار"
لعمق معانيها ، وصعوبة الربط بين سياقاتها ،
وكثرة الخلاف العالي بين الفحول في أوجه تفسيرها . 

فمن خصائص هذه السورة : 

1- أنه لم يجتمع في القرآن كلِّه : المكي والمدني والليلي والنهاري
والسفري والحضري والحربي والسلمي والناسخ والمنسوخ
والمحكمُ والمتشابه والشتائي والصيفي إلا في سورة الحج .

2- ولا يُدرى أهي مكية أو مدنية والخلاف فيها بين الجُلة من الصحب الكرام .

3- ولم تسمَ سورة باسم ركن من أركان الإسلام إلا "الحج" ،ولا يعرف لها غير هذا الاسم .

4- ولم تجتمع سجدتان في سورة من القرآن إلا فيها ،
روى الإسماعيلي في مستخرجه : أن عمر رضي الله عنه قال :
فضلت سورة الحج بسجدتين .

5- ولم تفتتح سورة في النصف ألأخير من القرآن بـ
"يَا أَيُّهَا النَّاسُ" إلا سورة الحج .

6- وفي القرآن بضع وستون مثلا لم يقل الله عز وجل 
(فَاسْتَمِعُوا لَهُ) إلا في مَثَل سورة الحج .

7- وفيها ذكر القلوب الأربعة : الأعمى والمريض والقاسي
والمخبت الحي المطمئن إلى الله ،
ولم تجتمع هذه الأربعة إلا في سورة الحج .

8- وفيها الآية التي لم تترك خيرًا إلا جمعته
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّكُمْ 
وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ) .

فهذه ثمانُ خصائصٍ تميزت بها عن أخواتها من سور القرآن .
 

[/size]
· مقصود السُّورة : 

يقول ابن تيمية رحمه الله 


تضمنت منازل المسير إلى الله ، 
بحيث لا يكون منزلة ولا قاطع يقطع عنها .

وكلام هذا الإمام يحققه أن السورة سميت باسم الحج ،

والحج في اللغة : هو القصد إلى معظم ،

وأعظم مقصود هو الله العظيم سبحانه ،

والناس كلهم سائرون إلى هذا العظيم
في جلاله وجماله ورحمته وعذابه جل في علاه .

فهي علامات ومنارات للسائر ،
في أي طريق يسلك ؟

ثم كيف يسير ؟ وما هو زاده ؟ ومن أي شيء يحاذر؟

وأول هذه العلامات في السورة :

هو الأدب في أسلوب الخطاب حتى مع الكافر ،
فإن النداء بـ(يَا أَيُّهَا النَّاسُ)
إنما يراد به المشركون كما قاله ابن عباس رضي الله عنهما ،
وهذا ظاهر فعلى كثرة النداءات في القرآن لم يأت الخطاب بـ
(يا أيها المشركون) ولا (يا أيها الذين أشركوا) في القرآن كله ،

بل جاءت آيتان فقط (قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ )
و
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ كَفَرُوا لَا تَعْتَذِرُوا الْيَوْمَ إِنَّمَا تُجْزَوْنَ مَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ) ،

بينما تكرر الندء بـ (يا أيها الذين آمنوا) في تسعة وثمانين موضعاً ،
وتكرر أيضا النداء بـ (يا أهل الكتاب)
و(يا بني إسرائيل) وغيرها كثير ، 

والقرآن خطاب للمشركين كماهو لغيرهم 
ولا يوجد نداء لهم إلا (يا أيها الناس)
فكان كما قاله ترجمان القرآن رضي الله عنه .


وقد عَددتُ في الوجه الأول فقط من هذه السورة العظيمة 

عشرعلامات لمن أراد المسير إلى ربه 

وهي :

1 -التلطف في الخطاب .

2-.والقوة فيه .. 

3- والعناية بالقلب أولا ..

4- واستعمال التخويف بالآخرة ..

5- والتفصيل في هذا ..

6-والتحذير من أهل الذكاء وأصحاب الألسنة
إذا مارَوا وموهوا وزخرفوا الباطل بما أُوتوا من دهاءوخِلاَبَةٍ 
فهولاء أتباع الأكابر مِن (كُلَّ شَيْطَانٍ مَرِيدٍ) .. 

7-وضرورةاليقين الماحي لأدنى ريب بالبعث ..

8-والاستدلال بالرؤية البصرية للرؤية القلبية .. 

9-ودلائل قوة الجبار في خلقه ..

10- وضعف الإنسان في خلقته .


وامض في هذا ستجد عجباً من هدايات السورة ودلالاتها .

الحاج مع سورة الحج : 

الحاج قاصد للبيت العتيق ولابد له في مسيره هذا من علامات 
تهديه حتى يصل إلى مقصوده ، 


فجاءت علامات ودلالات القرآن للحاج
ظاهرة تلوح في السورة ،

فأقولها لكل حاج ـ صادحاً بها 
ـ : عجباً لحاج يقصدالحج ولم يتدبر سورة الحج !!



فهي تجمع بين مسير الحاج إلى البيت العتيق بقدميه وبين مسيره إليه بقلبه 
تجمع بين تلبية القلب وتلبية اللسان ،

تجمع بين رميه الجمار بيديه ورميه بقلبه ، 

بين نحره الهدي بيديه وبين نحره مع حضورقلبه .

فإن سألت : كيف نحج بقلوبنا مع جوارحنا ؟ 

فالجواب ـ والعلم عند الله ـ أن رحى آيات هذه السورة العجيبة يدور على (التعظيم) ،

فمن أراد ذلك فعليه أن يُدخل في قلبه تعظيم ما عظم الله فيها
بكثرة النظر والتدبر في آياتها وبما أمرت به أن يُعظّم ،
ويجتهد في قلبه أعظم الاجتهاد لتحقيق ذلك فيه ،
ويصبر ويصابر ويقطع الساعات والليالي 
ويطيل الفكرة ويذرف
الدمعة في الخلوة حتى يُفتح له ،
وهذه أمور قلبية ليس لها إلا طول المجاهدة . 


والسورة تؤكد على تعظيم أمور ثلاثة : 

الأول : تعظيم الله رباً ومعبوداً ،


والخلوصُ إليه والثقة الكاملة به
بحيث لا يشوب ذلك نقصٌ ولا كَدَر


بأي وجه من الوجوه ،


وتأمل هذه الآيات فيها : 
(يا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ)


- (ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ وَأَنَّهُ يُحْيِي الْمَوْتَى وَأَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ)

- (أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَسْجُدُ لَهُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ
وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ وَالنُّجُومُ وَالْجِبَالُ وَالشَّجَرُ وَالدَّوَابُّ 
وَكَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ وَكَثِيرٌ حَقَّ عَلَيْهِ الْعَذَابُ
وَمَنْ يُهِنِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ مُكْرِمٍ إِنَّ اللَّهَ يَفْعَلُ مَا يَشَاءُ)

- (حُنَفَاءَ لِلَّهِ غَيْرَ مُشْرِكِينَ بِهِ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَكَأَنَّمَا خَرَّ مِنَ السَّمَاءِ 
فَتَخْطَفُهُ الطَّيْرُ أَوْ تَهْوِي بِهِ الرِّيحُ فِي مَكَانٍ سَحِيقٍ)

- (ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ وَأَنَّ مَا يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ هُوَ الْبَاطِلُ 
وَأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْعَلِيُّ الْكَبِيرُ)

- (أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ
إِنَّ ذَلِكَ فِي كِتَابٍ إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ (70) 
وَيَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا 
وَمَا لَيْسَ لَهُمْ بِهِ عِلْمٌ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ نَصِيرٍ)

- وفي ختام السورة ذالك المثل العجيب 

(يَا أَيُّهَا النَّاسُ ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُوا لَهُ إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ 
لَنْ يَخْلُقُوا ذُبَابًا وَلَوِ اجْتَمَعُوا لَهُ
وَإِنْ يَسْلُبْهُمُ الذُّبَابُ شَيْئًا
لَا يَسْتَنْقِذُوهُ مِنْهُ ضَعُفَ الطَّالِبُ وَالْمَطْلُوبُ (73)
مَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ) ،

والطالب هنا يشمل من دعا غير الله ومن يطلب الذبابة ليستنقذ منها حقه ، 
والمطلوب يشمل من دُعي من دون الله وأيضاً الذبابةالمطلوبة ، 
فالكل وإن كان ملَكا أو رسولاً أو ملِكاُ أو غيرَهم 
هم ضعاف في جنب القوي القاهر جلّ وعلا .

وأذكر في حجة مضت أن امرأةحاجّةً 
حُشرت عند الحجر الأسود
فخافت على نفسها فصاحت
وكررت بصوت عالٍ
وبينها وبين بيت الله أشبار تقول :
(يا بدوي خلصني ... يا بدوي خلصني ...
يا بدوي خلصني ...) 
ألم تقرأ هذه في سورة الحج والله يقول : 
(يَدْعُو مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لا يَضُرُّهُ وَمَا لا يَنْفَعُهُ 
ذَلِكَ هُوَ الضَّلالُ الْبَعِيد) .

وبعض الناس يدعو الله عند الكعبة 
وبين الصفا والمروة 
وفي عرفة ومزدلفة ومنى 
وهو يجرب ربه ليس بواثق 
ولا موقنٍ من إجابة من دعاه

فتقول له آياتها :

- ( وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَعْبُدُ اللَّهَ عَلَى حَرْفٍ فَإِنْ أَصَابَهُ خَيْرٌ اطْمَأَنَّ بِهِ
وَإِنْ أَصَابَتْهُ فِتْنَةٌ انْقَلَبَ عَلَى وَجْهِهِ خَسِرَ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةَ
ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ ) (11)
- ( مَنْ كَانَ يَظُنُّ أَنْ لَنْ يَنْصُرَهُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ
فَلْيَمْدُدْ بِسَبَبٍ إِلَى السَّمَاءِ ثُمَّ لْيَقْطَعْ فَلْيَنْظُرْ هَلْ يُذْهِبَنَّ كَيْدُهُ مَا يَغِيظُ ) (15) ،
على أحد المعنيين المشهورين للآية وكلاهما صحيح .

الثاني : تعظيم اليوم الآخر ،

وآيات سورة الحج تهز القلوب والجوانح 
 هزّاً شديداً : 
- فمطلعها

إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ (1)
يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا 
وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ ) .

و(المرضعة) بالتاء هي التي حالها أنها الآن ترضع صغيرها ،
فهي ترمي به في وقت مَصِّه لثديها ، 


ويا سبحان الله شجرةٌ لن تُحاسب 
وبعوضةٌ لن تُسأل
ونملةٌ لن توزن
وهرةٌ لن تعرض على جنة أو نار ؛
فلأي شيء أجهضت هذه جميعاً حملها
وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا ) ؟!

- وفي وسط السورة ( هَذَانِ خَصْمَانِ اخْتَصَمُوا فِي رَبِّهِمْ فَالَّذِينَ كَفَرُوا قُطِّعَتْ لَهُمْ ثِيَابٌ مِنْ نَارٍ
يُصَبُّ مِنْ فَوْقِ رُءُوسِهِمُ الْحَمِيمُ (19)
يُصْهَرُ بِهِ مَا فِي بُطُونِهِمْ وَالْجُلُودُ (20) وَلَهُمْ مَقَامِعُ مِنْ حَدِيدٍ ) (21) .

ولعلك أن تتأمل لِمَ قدم الله عز وجل البطون على الجلود هنا ،

وهذا أبان عنه السلف رضوان الله عليهم فأخرج ابن أبي حاتم
عن السُّدي قال : يأتيه الملك يحمل الإناء من شراب النار فإذا
أدناه من وجهه يكرهه ، فيرفع مِقْمَعَةً معه فيضرب بها رأسه
فيَفْدَغ دماغه ، ثم يفرغ الإناء من دماغه فيصل إلى جوفه من دماغه .
فكان والحالة هكذا ـ عياذاً بالله ـ وصوله إلى البطون أسرع منه إلى الجلود .

- وأما المؤمنون فوعده الجميل لهم 
( إِنَّ اللَّهَ يُدْخِلُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ 
يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِنْ ذَهَبٍ وَلُؤْلُؤًا وَلِبَاسُهُمْ فِيهَا حَرِيرٌ )

والآيات في هذا المعنى في السورة كثيرة .

الثالث : تعظيم شعائر الله وأركان دينه العظام
كالصلاة والزكاة والحج والجهاد ونحوها .


avatar
MR-Profawy
المدير
المدير

المساهمات : 686
نقاط النشاط : 1889
مرات الشكر : 6
تاريخ التسجيل : 17/04/2017
العمر : 28
الموقع : أم الدنيا
العمل/الترفيه : مصمم جرافيك

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.profawy.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السورة العجيبة لمن شاء الحج بقلبه ودمعته

مُساهمة من طرف عبير الورد في الثلاثاء يوليو 18, 2017 12:59 am

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم ارزقنا الحج
و زيارة بيتك الكريم
اسأل الله العظيم
أن يرزقك الفردوس الأعلى من الجنان
وأن يثيبك البارئ خير الثواب
دمت برضى الرحمن


avatar
عبير الورد

المساهمات : 100
نقاط النشاط : 200
مرات الشكر : 0
تاريخ التسجيل : 06/07/2017
العمل/الترفيه : ربة منزل

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

  • © phpBB | منتدى مجاني | منتدى مجاني للدعم و المساعدة | إتصل بنا | التبليغ عن محتوى مخالف | انشئ مدونة